العيسى :المنصات الإلكترونية أداة قوية لمواجهة الشر حول العالم

العيسى :المنصات الإلكترونية أداة قوية لمواجهة الشر حول العالم

العيسى :المنصات الإلكترونية أداة قوية لمواجهة الشر حول العالم

كتب :ياسر ابو الريش

تشهد رابطة العالم الإسلامي في السنوات الأخيرة تطوراً ملحوظاً في العمل على مواجهة الكراهية والتطرف على مستوى العالم عبر استخدامها القوة الناعمة في المؤتمرات والمنصات المختلفة.

وأحدث الشيخ الدكتور محمد بن عبدالكريم العيسى منذ تسلمه مهام الأمين العام للرابطة نقلة نوعية في عملها، تمثل في تحويل اللقاءات والندوات إلى خطة عمل وخارطة طريق، ومستفيداً من التقنيات المعاصرة التي ربطت العالم، وحوّلته الى قرية صغيرة، كما حدث في مؤتمر ” ميثاق مكة المكرمة” في عام 2019م، حينما نجح الدكتور العيسى في حشد نحو 139 من القيادات الدينية في العالم الإسلامي لتفعيل مبادئ ذلك الميثاق الذي يشتمل على ثلاثين محوراً من المبادئ الرئيسية للإسلام.

وتمكنت رابطة العالم الإسلامي في شهر مارس من العام الماضي من إطلاق حملة كبيرة تحت وسم #انبذ_الكراهية #RejectHate”، تفاعل معها الكثير من مؤيدي الحملة من مختلف دول العالم الذين شاركوا في توقيع عريضة عبر شبكة الانترنت، لبذل المزيد من الجهود لمكافحة التعصب والمشاعر المعادية للإسلام في مواقع التواصل الاجتماعي.
وفي هذا السياق أكد أمين عام رابطة العالم الإسلامي أن حملة نبذ الكراهية بمساعدة عدد من الوسائل والأدوات التعليمية عملت على ضمان أن وسائل التواصل الاجتماعي التي يعتمد عليها مليارات من الناس، ستقدم النفع أكثر من الضرر في جميع أنحاء العالم.

وأضاف الشيخ العيسى لصحيفة اندبندنت أن المتطرفين استفادوا من مواقع التواصل، غير أن الأصوات القوية من كل الأديان والقيادات الفكرية أصبحت الآن أقوى، وبأساليب تحول دون سيطرة مثل تلك الخطابات الفارغة على أي حوار، مشيراً إلى أن تلك المنصات الإلكترونية أثبتت أنها أداة قوية لمواجهة الشر حول العالم، مؤكداً أن الخير سوف ينتصر على الشر في العالم الإلكتروني لا محالة.

وفي الوقت الذي يدعم فيه أمين رابطة العالم الإسلامي إيجاد بعض التنظيمات التي تساهم في جعل ما ينشر في مواقع التواصل الاجتماعي أكثر وعياً، فإنه يرفض بشدة فرض رقابة تامة على المحتوى، مشيراً إلى ضرورة التثقيف والحملات لزيادة الوعي.

اعلانك

اعلانات مميزة

بحث

أعلى